منتدى المنصورة برج بوعريريج التعليمية

منتدى اسلامي تعليمي

AWSurveys

المواضيع الأخيرة

» مجلة المحاسب العربي العدد الثالث
السبت سبتمبر 15, 2018 1:04 pm من طرف Admin

» تحميل كتاب تعلم الفرنسية
الثلاثاء سبتمبر 11, 2018 6:42 pm من طرف Admin

» Belle site de music
الخميس أغسطس 02, 2018 6:51 pm من طرف Admin

»  Converteur PDF Tow Word
الأربعاء يوليو 25, 2018 6:13 pm من طرف Admin

» telecharger vlc
الأربعاء يوليو 25, 2018 6:08 pm من طرف Admin

» فيلم وادي_الذئاب_الوطن و عودة الاسطورة بولات علمدار
الأربعاء يوليو 25, 2018 5:39 pm من طرف Admin

» المسك من العطور الجميلة
الأربعاء يوليو 25, 2018 5:11 pm من طرف Admin

» سيرة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم
الأربعاء يوليو 25, 2018 5:03 pm من طرف Admin

» La langue programme c
الثلاثاء يوليو 24, 2018 9:54 pm من طرف Admin

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى


    إنّ شـــانِئك هو الأبتـــر !

    شاطر

    Admin
    Admin

    رقم العضوية : 1
    عدد المساهمات : 194
    دينار : 632
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 12/03/2010
    العمر : 28
    الموقع : www.mansourahsidhoum.yoo7.com

    إنّ شـــانِئك هو الأبتـــر !

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء أبريل 02, 2013 10:39 am

    قال شيخ الاسلام ابن تيمية:
    " سورة الكوثر: ما أجلّها من سورة! وأغزر فوائدها على اختصارها!
    وحقيقة معناها تُعْلم من آخرها، فإنه سبحانه وتعالى بَتَر شانيء رسوله من كل خير،
    فيَبتر ذكره وأهله وماله فيخسر ذلك في الآخرة،
    و يبتر حياته فلا ينتفع بها، ولا يتزوّد فيها صالحا لمعاده،
    و يبتر قلبه فلا يعي الخير، ولا يؤهِّله لمعرفته ومحبته والإيمان برسله،
    و يبتر أعماله فلا يستعمله في طاعة، ويبتره من الأنصار فلا يجد له ناصرا ولا عونا،
    و يبتره من جميع القرب والأعمال الصالحة فلا يذوق لها طعما ولا يجد لها حلاوة،
    وإن باشرها بظاهره فقلبه شارد عنها،
    وهذا جزاء من شنَأ بعض ما جاء به الرسول صلى الله عليه و آله و سلّم وردَّه لأجل هواه أومتبوعه
    أو شيخه أو أميره أو كبيره، كمن شنأ آيات الصفات وأحاديث الصفات، وتأوَّلها على غير مراد الله
    ورسوله منها، أو حملها على ما يوافق مذهبه ومذهب طائفته،
    أو تمنَّى ألا تكون آيات الصفات أنزلت، ولا أحاديث الصفات قالها رسول الله صلى الله عليه و آله و سلّم ...
    ومن أقوى علامات شناءته لها وكراهته لها أنه إذا سمعها حين يَستدل بها أهلُ السنة على ما دلت عليه
    من الحق اشمأز من ذلك، وحاد ونفر من ذلك، لِما في قلبه من البغض لها والنفرة عنها،
    فأي شانيء للرسول أعظم من هذا ... وكذا مَن آثر كلام الناس وعلومهم على القرآن والسنة،
    فلولا أنه شانيء لِما جاء به الرسول ما فعل ذلك، حتى إن بعضهم لينسى القرآن بعد أن حفظه،
    ويشتغل بقول فلان وفلان ...
    فالحذرَ الحذرَ! أيها الرجل من أن تكره شيئا مما جاء به الرسول صلى الله عليه و آله و سلّم
    أو تردّه لأجل هواك، أو انتصارا لمذهبك أو لشيخك، أو لأجل اشتغالك بالشهوات أو بالدنيا؛
    فإن الله لم يوجب على أحد طاعة أحد إلا طاعة رسوله والأخذ بما جاء به،
    بحيث لو خالف العبد جميع الخلق واتبع الرسول ما سأله الله عن مخالفة أحد،
    فإن من يطيع أو يطاع إنما يطاع تبعا للرسول، وإلا لو أمر بخلاف ما أمر به الرسول
    ما أطيع. فاعلم ذلك واسمع وأطع، واتبع ولا تبتدع، تكن أبتر مردودا عليك عملُك،
    بل لا خير في عمل أبتر من الاِتّباع، ولا خير في عامله،
    والله أعلم

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 11, 2018 7:52 am